فرصنا: رصد لأهم المتغيرات في سوق العمل

بعد أزمة الكورونا 

تاريخ لن يُنسى

يبدو أن الحادي عشر من مارس لعام ٢٠٢٠ سيكون بمثابة تاريخ لا يُمكِن نسيانه ليس فقط بالنسبة للمصريين ولكن للعالم أجمع؛ ذلك اليوم الذي أعلنت فيه منظمة الصحة العالمية رسميًا اعتبار فيروس الكورونا (Covid19) كجائحة عالمية. حيث يعتبر العديد من الخبراء ذلك التاريخ بمثابة الهزة الأضخم في الإقتصاد العالمي خلال القرن الـ ٢١ والتي قد تتعدى أثارها ما حدث في الأزمة المالية والأقتصادية في ٢٠٠٨ بأضعاف مضاعفة. 

ماذا حدث لقطاع التوظيف؟

كغيره من القطاعات الإقتصادية، تأثر قطاع التوظيف حول العالم بشكل كبير بهذه الأزمة حيث قامت العديد من الشركات بإجراءات احترازية مختلفة تزامنًا مع تلك الأزمة منها على سبيل المثال لا الحصر تخفيض أعداد العمالة، تخفيض الرواتب لمدد معينة، تقليل ساعات العمل وغيرها من الإجراءات. 

كيف تأثرت بعض القطاعات إيجابًا بأزمة الكورونا؟

لكن في الوقت ذاته الذي تأثرت فيه الكثير من الشركات سلبًا بهذه الجائحة، شهدت قطاعات أخرى من الشركات طفرة نوعية في معدلات الطلب على منتجاتها مما عاد بالطبع إيجابًا على قطاعات التوظيف لديها .. من تلك القطاعات على سبيل المثال لا الحصر؛ شركات المواد الغذائية شركات التجارة الإلكترونية، شركات المواد والمستلزمات الطبية، إضافة إلى شركات المنظفات المنزلية. 

أبرز المجالات التي شهدت طلبًا عليها تزامنًا مع جائحة الكورونا:

باعتبار فرصنا أكبر موقع للوظائف في مصر، حرصنا على رصد المتغيرات الإيجابية التي حدثت في قطاع التوظيف في فترة ما بعد الأزمة. اعتمدنا في تلك الدراسة على رصد عدد فرص العمل التي تم نشرها من خلال الموقع في النصف التاني من شهر مارس للعام الحالي؛ أى ما بعد بداية إعلان منظمة الصحة العالمية وبداية تطبيق الإجراءات الإحترازية داخل مصر. ومن ثم مقارنتها بعدد الوظائف التي تم نشرها خلال النصف الأول من شهر مارس لنفس العام. 


بناء على تلك الدراسة تبين لنا أن أكثر مجالات الوظائف التي شهدت طلبًا كبيرًا من الشركات هي كالتالي: 

مندوبين التسويق: شهد زيادة في الطلب بنسبة تزيد عن الـ ٦٠٠٪ 

مدخلين البيانات: زادت نسبة الطلب على مدخلي البيانات بنسبة ٤٣٠٪ 

المبيعات الطبية: زادت الحاجة لتعيين مندوبين مبيعات طبية بنسبة ٣٠٧٪ 

بالإضافة لتلك المجالات زاد الطلب أيضًا على مجالات الكاشير، أعمال النظافة، وظائف قيادة السيارات النقل، التسويق الإلكتروني، والتوصيل بنسب تتراوح بين ٢٠-٥٠٪. 

هل يمكن لأزمة الكورونا تغيير طبيعة مجال التوظيف في مصر؟ 

ولأننا في فرصنا نُوقن بأن مع كل أزمة هناك بعض الإيجابيات التي لا يجب تجاهلها، فقد قمنا بإطلاق فلتر جديد خاص لوظائف العمل من المنزل لتشجيع المزيد من الشركات على تسيير أعمالها -التي يمكن أدائها عن بعد- من المنزل، والحقيقة أن النتائج كانت مبهرة! 


شهد موقع فرصنا في أقل من ٣٠ يوم من إطلاق الخاصية الجديدة أكثر من ٦٥٠ فرصة عمل في عدة مجالات مختلفة منها على سبيل المثال لا الحصر التسويق عبر الهاتف، وظائف التسويق الإلكتروني، وظائف إدخال البيانات، وظائف التدريس، ومصممي الجرافيك. على الناحية الأخرى تلقى موقع فرصنا أكثر من ١٧ الف تقديم على الوظائف المتاحة من المنزل خلال نفس الفترة. 


أخيرًا نؤمن في فرصنا أن جائحة الكورونا لن يكون لها مجرد تأثير وقتي فقط على الإقتصاد وبالتبعية قطاع التوظيف في العالم، وإنما سيكون له تبعات عديدة على المدى البعيد منها على سبيل المثال تغيير الهيكل الوظيفي داخل الشركات وإدخال العديد من المسميات الوظيفية الجديدة لتمكِن الشركات من الإستعداد بشكل أكبر لمثل هذه الأزمات المُتوقع تكرارها في المستقبل سواء على مستوى قطاعات الإنتاج، الحسابات، أو إدارة العمليات. 


© جميع الحقوق محفوظة لشركة البشرسوفت سنة 2020